منتدى أشباه الموصلات 2024 يناقش فرص توطين صناعة الرقائق في السعودية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تستضيف العاصمة السعودية الرياض، فعاليات منتدى مستقبل أشباه الموصلات 2024 في نسخته الثالثة، خلال المدة الممتدة من 5 إلى 6 من يونيو الجاري، لمناقشة توطين تصميم الرقائق الإلكترونية وتصنيعها، وتعزيز قطاع الاقتصاد الرقمي في المملكة العربية السعودية.

ينظم المنتدى هذا العام مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية (كاكست)، بالتعاون مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست)، في مقر الكراج في الرياض.

الشخصيات البارزة في مجال تقنيات أشباه الموصلات:

يجمع المنتدى عددًا من صناع القرار، وقادة الصناعة والخبراء والباحثين في مجال تقنيات أشباه الموصلات، مثل: البروفيسور شوجي ناكمورا، الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء عام 2014، الذي اخترع مصابيح LED زرقاء وخضراء وثنائيات الليزر فوق البنفسجي.

كما يشارك البروفيسور كانج وانج، أستاذ الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسوب المشارك في إدارة مركز علوم وهندسة الكم في جامعة كاليفورنيا – لوس أنجلوس، وأستاذ الهندسة الكهربائية في شركة رايثيون، والبروفيسور ستيفن دينبارس، أستاذ الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات في جامعة كاليفورنيا – سانتا باربرا، والحائز على أكثر من 190 براءة اختراع أمريكية، والمُشارك في تأسيس معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات، وتأسيس 4 شركات في مجال الضوئيات والإلكترونيات.

ويشارك أيضًا في المنتدى البروفيسور أوميش ميشرا، أستاذ الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسوب عميد كلية الهندسة بجامعة كاليفورنيا – سانتا باربرا. وروس جاتو، رئيس وحدة أعمال أشباه الموصلات في شركة آلات، والدكتور نافيد شيرواني، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة رابيد سيليكون، والمشارك في تصميم خوارزميات معالجات إنتل الدقيقة الحاصل على جائزة إنتل، والبروفيسور جوتام تشاتوبادياي، عالم الأبحاث في مختبر الدفع النفاث في وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) ومعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

أهداف منتدى مستقبل أشباه الموصلات 2024:

أكد الدكتور منير بن محمود الدسوقي، رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، أن منتدى مستقبل أشباه الموصلات يترجم التطلعات والأولويات الوطنية للبحث والتطوير والابتكار من خلال تبنّي المملكة صناعات متقدمة تقنيًا ذات قيمة عالية للإسهام في تنمية الاقتصاد الرقمي.

وقال: “يأتي المنتدى انطلاقًا من دور (كاكست) كمختبر وطني وواحة للابتكار لتسريع التطوير التقني وتوطين التقنيات للتعزيز من تنافسية المملكة وريادتها عاليًا في هذه الصناعة الإستراتيجية”.

ومن جهته، أوضح الدكتور توني تشان، رئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، أن النسخة الجديدة من منتدى مستقبل أشباه الموصلات تقدم الكثير من الفرص الواعدة لتعزيز الاقتصاد الرقمي، ودفع التعاون البحثي بين مختلف الجهات، وتبادل المعرفة حول أفضل الممارسات في صناعة تصميم الرقائق الإلكترونية، من خلال جمع أبرز الجهات المحلية والعالمية تحت سقف واحد.

ويهدف المنتدى إلى استعراض الفرص الواعدة لتوطين صناعة تصميم الرقائق الإلكترونية لتصبح المملكة لاعبًا رئيسًا في منظومة الرقائق الإلكترونية، وتعزيز التعاون البحثي وتبادل أفضل الممارسات في مجال تطوير أشباه الموصلات وتصنيعها.

ويتناول المنتدى على مدار يومين، عددًا من المحاور التي ترسم خريطة الطريق لمستقبل صناعة أشباه الموصلات في المملكة من خلال استكشاف الفرص بسلسلة القيمة لأشباه الموصلات، بدءًا من المواد الخام وصولًا إلى الرقائق الإلكترونية، وتحفيز الشركات الناشئة الصغيرة والمتوسطة لتبني صناعة أشباه الموصلات.

كما سيناقش تطبيقات هذه التقنية المتطورة في مجالات الفضاء واستكشافه، وتقنيات الضوئيات، واتصالات الجيل السادس وما بعدها، ومركبات الطاقة الكهربائية، والمستشعرات المتكاملة.

مبادرات مهمة لدعم مكانة المملكة في مجال أشباه الموصلات العالمي:

منتدى أشباه الموصلات 2024 يناقش فرص توطين صناعة الرقائق في السعودية

ستشهد أعمال المنتدى، إعلان عدد من المبادرات المهمة لدعم مكانة المملكة في مجال أشباه الموصلات العالمي وتحقيق تأثيرات تحولية في منطقة الشرق الأوسط، والإسهام في تنمية المواهب في هذا المجال الحيوي، ومعالجة تحدّياته بطريقة فعّالة.

ويتضمن جدول أعمال المنتدى العديد من الأنشطة العلمية مثل: المحاضرات والجلسات الحوارية، ومعرضًا مصاحبًا للشركات العالمية لعرض آخر التطورات في مجال تطوير وتصنيع تصميم الرقائق الإلكترونية.

ويحظى المنتدى في نسخته الثالثة بشراكة إستراتيجية مع هيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار، وشركة آلات، ويرعى المنتدى مؤسسات وشركات محلية ودولية رائدة.

نجاحات سابقة: 

تأتي النسخة الثالثة من منتدى  أشباه الموصلات بعد نجاح النسختين الأولى والثانية، اللتين أسفرتا عن إطلاق البرنامج السعودي لأشباه الموصلات (SSP)، الذي يُعدّ الأول من نوعه في المنطقة لدعم البحث والتطوير، وتأهيل الكوادر البشرية في مجال تصميم الرقائق الإلكترونية وتوطينها، والذي يتعاون مع 18 جامعة سعودية، ودرّب أكثر من 400 باحث وطالب وطالبة على تصميم وتصنيع أشباه الموصلات.

ويمكن للمهتمين التسجيل في المنتدى والاطلاع على جدول أعماله من خلال زيارة الموقع الإلكتروني.

نسخ الرابط تم نسخ الرابط

أخبار ذات صلة

0 تعليق