مغامرة صحفية..رسالة منتصف الليل تكشف" المؤامرة"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مغامرة صحفية..رسالة منتصف الليل تكشف" المؤامرة", اليوم السبت 1 يونيو 2024 01:44 مساءً

من وراء " النشاط الهدام" الذي يغزو هواتف المصريين؟!

رسائل " مشفره" و عبارات " ملغومه" و" تنظيم" يستخدم ال " اس ام اس"

يشكك في الدولة و يحدث وقيعة بين الشعب والجيش و يستهدف المثقفين و محدودي الدخل وينسف " القومية العربية"

يزعم حصوله على معلومات استخباراتية أجنبية  و الأرقام " مجهوله" وتدار  من " خارج " القطر المصري

مفاجأة من " العيار الثقيل" يكشفها التحقيق و حاولوا استدراجنا فاستدرجناهم

 

  هي واحده من المغامرات الصحفية استمرت لاسبوعين اعتقد فيها المتآمرون انهم يستدروجوننا واعتقدوا احيانا ان صمتنا موافقة على مايبثون في رسائلهم من سموم مدسوسة والحقيقه انه ماكان الا استدراجا من حيث لايعلمون لنكشف الكثير والكثير ولكي نصب لنهاية تلك المغامرة علينا ان نتذكر اول مغامرتين كان معهما بداية الخيط الذي كر لنصل الى ماوصلنا اليه

رسائل تصل من هناك .. من تلك الأرقام التي توهمك انها من داخل حدود الوطن والحقيقة انها من خارجه وتدار من مافيا منظمه افكارها شاذة وتستهدف احداث الوقيعة بين الشعب وجيشه و التشكيك في كل ماتقوم به الدولة مستغلة احداث كثيرة اغلبها اقتصادية .. هي رسائل " مشفره" تدس في السم في العسل و وتبعث الكثير من الشكوك و القلق محدثه تكديرا للسلم والامن الاجتماعي .

رسائل قصيره " اس ام اس" او حتى طويله مفصله ومتواليه تحمل عنوان ال " مخابره" او اسم جهاز " استخباراتي" وفي العاده ما يكون اجنبيا لتدعم معلوماتها التي تسوقها من نفسها لتؤكد عملية التشكيك التي تريد ان تبعثها محدثه قلقا  .. رسائل متهمة بتكدير السلم والامن الاجتماعي الذي هو اهم الأشياء نحو استقرار الدول

من الخيط الاول كر باقي الخيوط حيث خضنا تحقيقين استقصائيين طويلين عن ماهية تلك الأرقام المجهوله فظهر الخيط الجديد الذي بات يدعم رسائله مستندا بعبارات تحمل اسم اجهزة امنيه لدول او داخليه ليدعم مايقوله وبات تشكك تلك الرسائل في كل السياسات الخارجي

التحقيقين السابقين اللذين تعنونا ب غرف الدردشة  " قنابل ملغومة.. وخفافيش الظلام تسرق أولادنا وتحولهم إلى "مرتزقه"!

ومغامرة صحفية تكشف "حسابات وهمية" على الفيس بوك تنشر أفكار الجهاد "الشاذة" في الخفاء"

"يستهدفون الأعمار بين ١٦ و٢٥ سنة ويستغلون الجهل والفقر"

"يغسلون "أدمغتهم"  ويسهلون لهم السفر والحصول على التدريب والسلاح ويعلمونهم تصنيعه  "

واخر بعنوان " قصة رسائل تهدد الامن والسلم الاجتماعي " بدأ تحقيقنا الثالث الذي لمسنا فيه تطور هذه المافيا او التنظيم الذي قرر ان يدعم اليته ورسائله المكتوبه والمكذوبه بعدد من الجهات او الاجهزة الامنيه التابعه للدول ب " رساله" وصلت الينا " اليهود والعرب من اصل واحد "  لنرسل له نستفسر عن ماهيته ليأتي الرد سيلا من " الرسائل " الملغومه" و المملوءة ب" عبارات" لاحداث كراهية بين الشعب وجيشه

الرسائل  التي شملت عبارات تحدث وقيعه بين الجيش والشعب شملت ايضا تشكيك في الدولة وقدرتها على فعل اية مشاريع و تنسف فكرة القومية العربية والغريبة ان اول الرسائل جاءت " العرب واليهود من اصول واحده '" .. لتفتح العباره سؤالا حول ماهية من يرسل تلك الرسائل؟!

ولما يرسلها؟!

ولما هذا التوقيت بالذات؟!

في بادئ الامر كانت الرسائل التي رصدناها مختصة بالشأن الداخلي فقط وتركز على ان يتم الايقاع بمصر في فوضى خلاقه زاعمه ان مصدرها دوله عربيه مجاوره هكذا جاء الرد عندما سألنا كنوع من الاستدراج بعد ان تماشينا معهم ولكن فيما يبدو انهم كانوا يديرون وجوهنا نحو حقيقتهم الاصليه فايا ماكانت جنسياتهم او ماهيتهم او اين يقبعون فهم اعداء حقيقيون لل " الوطن" اولئك الذين يهمشون كل مجهود ويحدثون الوقيعه ويثيرون البلبله وينسفون القوميه العربيه وروابط الوطن بأشقائه يستخيل ان يكونوا محبين له او مخلصين لترابه!

استمر حديثنا معهم لاسبوع كامل نستدرجهم من حيث لا يعلمون وهم يعتقدون اثما انهم يستدرجوننا او يسعون لتجنيدنا معهم او يحعلونا تبعا لأفكارهم الهدامه فهم دعاة نشاط هدام يسعون في الخفاء لنشر رسائلهم كالسرطان لتكدير السلم الاجتماعي فوجب الانتباه

الحقيقة انه مهما بلغ الاختلاق فانك ان دققت فيه فثمة اشياء ستكتشف فيه كذب الامر ، اي ان الامر كله مختلق ، كوجود رسائل اولى تناقض رسائل اخيره مثلا او وجود جملا في المنتصف غير منطقيه او وجود كلمات مبعثرة تشير بأصابع الاتهام نحو كيان ما  ... يبقي السؤال من يسعى لبث نشاط هدام ومدمر كهذا في ارض الوطن ؟!


ولماذا يسعى لتأكيد معلوماته كل فترة بشكل ما .. الامر بدأ بكلام مرسل .. ثم بكشف هوية مزيفة .. ثم بمعلومات تتبع لاجهزة امنية ومخابراتية اجنبية تم الزج باسمها؟!
من يسعى لاحداث بلبله؟!
من وراء شائعات تهدف لتخريب الوطن؟!

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق