ما هي أبرز بنود المقترح الإسرائيلي المُعلن من بايدن لوقف النار في غزة؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن الجمعة أنّ الكيان الإسرئيلي عرض “خريطة طريق” جديدة في غزّة، مطالباً حركة حماس بقبول الاتّفاق لأنّ “الوقت لانتهاء هذه الحرب قد حان”.

في ما يأتي أبرز بنود هذا المقترح “الشامل” المؤلف من ثلاث مراحل، وفق الرئيس الأميركي الذي شدد على أنه “حان وقت انتهاء هذه الحرب” المستمرة منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر:

المرحلة الأولى

أوضح بايدن أنّ المرحلة الأولى التي تستمرّ ستّة أسابيع تتضمّن “وقفا كاملا وتاما لإطلاق النار، انسحاب القوّات الإسرائيليّة من كلّ المناطق المأهولة بالسكّان في غزّة، والإفراج عن عدد من الرهائن بمن فيهم النساء والمسنّون والجرحى، وفي المقابل إطلاق سراح مئات من المساجين الفلسطينيّين”.

وسيكون من ضمن المفرج عنهم في هذه المرحلة من قبل حركة حماس، رهائن أميركيون في القطاع أكد بايدن رغبة واشنطن في عودتهم.

وسيسمح للفلسطينيين بالعودة الى “منازلهم وأحيائهم” في مختلف أنحاء القطاع بما في ذلك المناطق الشمالية التي تعرضت لأكبر قدر من الدمار جراء القصف الإسرائيلي والمعارك الضارية.

تزامناً، ستتم زيادة كمية المساعدات الانسانية التي تدخل القطاع ورفعها الى حمولة 600 شاحنة يومياً، بينما ستعمل أطراف في المجتمع الدولي على توفير مئات الآلاف من الوحدات السكنية والملاجئ الموقتة.

ولفت بايدن إلى أنّ الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني سيتفاوضان خلال تلك الأسابيع الستّة حول وقف دائم للنار، لكنّ الهدنة ستستمرّ إذا ظلت المحادثات جارية، مؤكداً أن الولايات المتحدة وقطر ومصر ستعمل لضمان ذلك.

المرحلة الثانية

بموجب المرحلة الثانية التي تمتد نحو ستة أسابيع كذلك، سينسحب الجنود الإسرائيليون بالكامل من قطاع غزة. في المقابل، تقوم حماس بإطلاق سراح “كل الرهائن الأحياء الباقين” بما يشمل الجنود، وهي نقطة كانت موضع خلاف مع حماس في مراحل التفاوض السابقة.

وشدد بايدن على أنه “طالما وفت حماس بالتزاماتها، فإنّ وقف النار الموقّت سيُصبح، وفق العبارة الواردة في الاقتراح الإسرائيلي، وقفاً دائما للأعمال العدائيّة”.

المرحلة الثالثة

تشمل المرحلة الثالثة إطلاق عملية إعادة إعمار واسعة واستقرار للقطاع بدعم من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي. وأكد بايدن أنه سيعاد بناء المنازل والمدارس والمستشفيات.

كما شدد على أنه سيعمل مع الشركاء الإقليميين ليتمّ ذلك بطريقة لا تسمح لحركة حماس بـ”إعادة التسلّح”.

وأوضح مسؤول أميركي كبير أن مرحلة إعادة الإعمار ستمتد لما بين ثلاثة وخمسة أعوام. كما ستشمل المرحلة الثالثة إعادة رفات من تبقّى من الرهائن.

استئناف الحرب؟

حذّر بايدن من أنه في حال لم تفِ حماس بالتزاماتها بموجب المقترح المطروح، فإن تل أبيب “يمكنها استئناف العمليات العسكرية”، لكنه شدد على أن القاهرة والدوحة ستعملان على ضمان التزام الحركة بينما ستبذل واشنطن الجهد نفسه مع تل ابيب.

وفي أبرز التعليقات على خطاب بايدن، أكّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنّ حرب غزة لن تنتهي حتى “القضاء” على حماس، وهو أحد الأهداف المعلنة للدولة العبرية من البداية.

وقال مكتب نتانياهو إنّ “رئيس الوزراء أجاز لفريق التفاوض تقديم خطة لتحقيق هذا الهدف، مع تشديده على أنّ الحرب لن تنتهي حتى تحقيق جميع أهدافها، ويشمل ذلك عودة جميع الرهائن والقضاء على قدرات حماس العسكرية والحكومية”.

بدورها، أكدت الحركة أنها “تنطر بإيجابية” إلى ما عرضه بايدن. وقالت في بيان إنّ “حماس تنظر بإيجابية إلى ما تضمّنه خطاب الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم (الجمعة) من دعوته لوقف إطلاق نار دائم، وانسحاب قوات الاحتلال من قطاع غزة، وإعادة الإعمار، وتبادل للأسرى”.

وأضافت أنّها “تؤكّد على موقفها الاستعداد للتعامل بشكل إيجابي وبنّاء مع أيّ مقترح يقوم على أساس وقف إطلاق النار الدائم والانسحاب الكامل من قطاع غزّة وإعادة الإعمار وعودة النازحين إلى جميع أماكن سكناهم وإنجاز صفقة تبادل جادّة للأسرى إذا ما أعلن الاحتلال التزامه الصريح بذلك”.

المصدر: أ ف ب

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق