«نهاية اللعبة» توقع شبكة برمجيات خبيثة في أوروبا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قالت وكالة الاتحاد الأوروبي للتعاون في إنفاذ القانون (يوروبول)، أمس الخميس، إنها ألقت القبض على أربعة أشخاص وأوقفت أو عطلت أكثر من 100 من الخوادم في عملية منسقة دولياً، تستهدف البنية التحتية الإلكترونية المستخدمة في البرمجيات الخبيثة. ووصفت «يوروبول» العملية المنفذة ما بين 27 و29 مايو، بأنها «أكبر عملية على الإطلاق ضد شبكات الروبوت التي تلعب دوراً رئيساً في نشر برامج الفدية». وشبكات الروبوت هي أجهزة كمبيوتر متصلة ومصابة ببرمجيات خبيثة، وتديرها جهات تشن الهجمات الإلكترونية.

والعملية التي أطلق عليها اسم «إند جيم» أو نهاية اللعبة، بدأتها وقادتها فرنسا وألمانيا وهولندا. وقالت «يوروبول»، في بيان، إن العملية شملت دولاً أخرى، من بينها بريطانيا والولايات المتحدة وأوكرانيا.

وقالت نائبة رئيس المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية الألمانية، مارتينا لينك، في بيان منفصل: «مع أكبر عملية دولية للشرطة الإلكترونية حتى الآن، وجّهت سلطات إنفاذ القانون ضربة قوية لعالم الجرائم الإلكترونية». وأوضحت «يوروبول» أن الاعتقالات تمت في أرمينيا وأوكرانيا، مضيفة أن أكثر من 2000 نطاق على شبكة الإنترنت أصبحت الآن تحت سيطرة سلطات إنفاذ القانون. ويقول المحققون إن أحد المشتبه فيهم حصل على عملات مشفرة لا تقل قيمتها عن 69 مليون يورو، عبر تأجير مواقع إجرامية لنشر برامج الفدية. 

تويتر

أخبار ذات صلة

0 تعليق