علم المناظرات السياسية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
علم المناظرات السياسية, اليوم الاثنين 1 يوليو 2024 01:11 صباحاً

المصدر:

التاريخ: 01 يوليو 2024

ت + ت - الحجم الطبيعي

المناظرة السياسية هي بأساليبها الدقيقة وقواعدها التنظيمية الصارمة المحايدة، إحدى وسائل عدالة حرية العرض والتعبير المتساوي لقوى سياسية تتنافس على مناصب رفيعة.

منذ روما وأثينا القديمة؛ أي قبل الميلاد، كانت المبارزة الكلامية في مجالس الشيوخ أو مجالس الحكمة الفلسفية هي إحدى أهم الوسائل «لتلاقح» الأفكار المختلفة مع بعضها البعض، بحيث يتاح على الرأي العام المهتم وجهات النظر المتناقضة لبعضها من مصادرها المعتبرة، ويكون هناك الحوار الذي يعطي حق الرأي وحق الرد عليه؛ وبالتالي يترك للجمهور، بعد هذا العرض الشامل، أن يكوّن رأيه ويتخذ مواقفه.

ويأتي تعريف مصطلح «مناظرة» في اللغة العربية ليفيد الآتي: «تأتي مناظرة من المصدر ناظر، ومعناه المبصر الشيء، وهي القيام بالحوار والجدال وتبادل وجهات النظر، يقوم به فريقان خصمان بالدفاع عن قضية ما أو بمهاجمتها».

وجاء دفاع سقراط الفلسفي عن تعريفاته عن سر الوجود الكلي أو الجزئي، وتعريفه للشر الصالح، والخير الجزئي، ليبدأ مبدأ التناظر في أفكار أو آراء بين أطراف متخاصمة متناقضة المصالح والأفكار.

وبدلاً من أن يقتصر الجمهور، كما كان قديماً مقصوراً على أكبر كم ممكن للحضور في سعة مكان المناظرة، جاء دور وسائل الإعلام في نهاية الخمسينيات التي تم فيها طرح فكرة التناظر عام 1958 في الولايات المتحدة، وتم تطبيق ذلك لأول مرة في معركة نيكسون – كنيدي عام 1960.

وفي 26 سبتمبر 1960 بدأت أول مناظرة بين مرشحي رئاسة أمريكية ونقلتها شبكة سي.بي.أس، وأدارها المعلق الأمريكي هوارد سميث، وكانت هي الحاسمة في تحويل الرأي العام في فوز جون كنيدي الديمقراطي على منافسه الجمهوري ريتشارد نيكسون.

في مناظرة بايدن – ترامب الأولى التي كانت يوم الخميس الماضي في أتلانتا جورجيا، كانت المناظرة شرسة متوترة لمدة 90 دقيقة.

لم ينتصر ترامب بقدر ما هزم بايدن نفسه بارتباكه وسوء حالته الصحية، وظهوره، أمام الضغط، بالشيخوخة وعدم القدرة على بعث الثقة لناخبيه وتعزيز ثقة المؤيدين لترامب في اختيارهم له.

المؤلم في هذه المناظرة أن التنافس فيها كان على دعم إسرائيل، ولم يكن هناك أي وعود من أي من المرشحين بتحجيم الدور الإيراني، أو مواجهة الوكلاء، أو حتى مواجهة الإرهاب الديني.

Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق