الذهب يستقر قبل بيانات التضخم الأمريكية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الذهب يستقر قبل بيانات التضخم الأمريكية, اليوم السبت 1 يونيو 2024 01:08 صباحاً

الذهب يستقر قبل بيانات التضخم الأمريكية

نشر بوساطة في الرياض يوم 31 - 05 - 2024

2078063
استقرت أسعار الذهب في التعاملات الآسيوية اليوم الجمعة، مع بقاء المتداولين حذرين من المعدن الأصفر قبل بيانات التضخم الأمريكية الرئيسية التي من المرجح أن تؤثر في توقعات أسعار الفائدة. ومن بين المعادن الصناعية، تراجعت أسعار النحاس بعد بيانات مؤشر مديري المشتريات الأضعف من المتوقع من الصين أكبر مستورد.
واستقر السعر الفوري للذهب عند 2342.86 دولارًا للأوقية، بينما انخفضت العقود الآجلة للذهب التي تنتهي صلاحيتها في أغسطس بنسبة 0.1٪ إلى 2363.80 دولارًا للأوقية بحلول الساعة (04:19 بتوقيت جرينتش). ولا يزال المعدن الأصفر يستعد لتحقيق مكاسب بنحو 2.6% في مايو، بعد أن قفز إلى مستويات قياسية في وقت سابق من الشهر.
وشهدت أسواق المعادن بعض الراحة يوم الجمعة بعد تراجع الدولار من أعلى مستوياته في أكثر من أسبوعين في التعاملات الليلية، متتبعا أرقام الناتج المحلي الإجمالي الضعيفة. لكن هذا الانفراج كان محدودا، مع استمرار المخاوف من التضخم الثابت وارتفاع أسعار الفائدة قبل صدور بيانات التضخم الرئيسية.
لكن يتم تداول الذهب الآن بنحو 100 دولار أقل من أعلى مستوياته القياسية في مايو، حيث أثارت المخاوف من ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية لفترة أطول بعض عمليات جني الأرباح في المعدن الأصفر.
حذرت سلسلة من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي في الأسابيع الأخيرة من أن البنك المركزي ليس لديه ثقة كبيرة في البدء في خفض أسعار الفائدة، وسط تضخم ثابت.
وهذا يضع بيانات مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي - وهو مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي - موضع التركيز بشكل مباشر. ومن المقرر أن تظهر القراءة في وقت لاحق يوم الجمعة ومن المتوقع أن تظهر تباطؤ التضخم قليلاً في أبريل لكنه ظل أعلى بكثير من النطاق المستهدف السنوي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪.
ولا تبشر أسعار الفائدة المرتفعة على المدى الطويل بالخير بالنسبة للذهب والمعادن الثمينة الأخرى، نظرا لأنها تزيد من تكلفة الفرصة البديلة للاستثمار في الفضاء.
وانخفضت المعادن الثمينة الأخرى يوم الجمعة، وشهدت أيضًا قدرًا من جني الأرباح بعد المكاسب القوية خلال شهر مايو. وتراجعت العقود الآجلة للبلاتين 0.6% إلى 1028.95 دولار للأوقية، في حين تراجعت عقود الفضة 1.6% إلى 31.030 دولار للأوقية. لكن المعدنين ارتفعا بنسبة 9% و17% على التوالي في مايو/أيار، إذ استفادا من التعرض لجنون المضاربة الذي أدى إلى ارتفاع أسعار المعادن الصناعية.
واستقرت العقود الآجلة للنحاس في بورصة لندن للمعادن عند 10141.0 دولارًا للطن، في حين انخفضت العقود الآجلة للنحاس لشهر واحد بنسبة 0.5% إلى 4.6350 دولارًا للرطل.
ومحا كلا العقدين الجزء الأكبر من مكاسبهما خلال شهر مايو على الرغم من وصولهما إلى مستويات قياسية، حيث تلاشت موجة المضاربة وأفسحت المجال لجني الأرباح بشكل كبير.
وتأثرت المعنويات تجاه النحاس أيضًا ببيانات مؤشر مديري المشتريات الأضعف من المتوقع من الصين أكبر مستورد للنحاس. وانكمش قطاع التصنيع في الصين بشكل غير متوقع في مايو، في حين نما النشاط غير التصنيعي بوتيرة أبطأ.
وفي بورصات الأسهم، لم تشهد الأسهم العالمية تغيرا يذكر اليوم الجمعة وسط تعاملات هادئة مع ترقب المستثمرين أرقام التضخم الأمريكية الرئيسية التي ستشكل تفكير مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بشأن أسعار الفائدة عندما يجتمع في منتصف يونيو. واستقر الدولار مقابل العملات المماثلة قبيل بيانات التضخم الأمريكية.
واستقر مؤشر "إم إس سي آي" لجميع الدول عند 780.9 نقطة، بانخفاض حوالي 2٪ خلال الأسبوع، على الرغم من أنه لا يزال مرتفعًا بأكثر من 7٪ لهذا العام. وفي أوروبا، انخفض مؤشر ستوكس الذي يضم 600 شركة ويتجه للأسبوع الثاني من الانخفاضات، ويعتقد أنه لا يزال من المرجح أن يظهر مكاسب لشهر مايو.
وقال مارك إليس، الرئيس التنفيذي لشركة نتشل لإدارة الأصول: "إن المحرك الكبير في السوق في الوقت الحالي هو نفس القصة القديمة حول متى سيتحول بنك الاحتياطي الفيدرالي ويبدأ في خفض أسعار الفائدة".
وأشار إلى أن مؤشر فيكس، والذي يطلق عليه اسم "مقياس الخوف" في وول ستريت، قد بدأ في الارتفاع مرة أخرى. وأضاف إليس: "على الرغم من الأداء القوي لأسواق الأسهم في مايو، إلا أنه يبدو متوترًا للغاية في الأسبوع الماضي فقط. أتوقع أن يهدأ ذلك اليوم، وموسميًا، فإن الأسبوع الأول من يونيو يعد جيدًا جدًا للأسواق".
وقال صناع السياسة في بنك الاحتياطي الفيدرالي، الذين يجتمعون في 11 و12 يونيو، يوم الخميس، إنهم ما زالوا يتوقعون انخفاض التضخم هذا العام حتى مع بقاء سوق العمل قويًا، مما يجعلهم غير متعجلين لخفض تكاليف الاقتراض.
ومن المقرر الحصول على قراءة جديدة لتقدم التضخم في الساعة 1230 بتوقيت جرينتش مع نشر وزارة التجارة لمؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الشهري في الولايات المتحدة، والذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي. ويقدر الاقتصاديون أنه ارتفع بنسبة 2.7% في أبريل مقارنة بالعام الماضي. ويستهدف بنك الاحتياطي الفيدرالي وتيرة 2٪.
ومن المقرر صدور أرقام التضخم في منطقة اليورو في الساعة 0900 بتوقيت جرينتش، على الرغم من أن المحللين يقولون إن البيانات من غير المرجح أن تغير نية البنك المركزي الأوروبي المعلنة على نطاق واسع لخفض أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس عندما يجتمع يوم الخميس المقبل، على الرغم من أن مسار المزيد من التخفيضات لا يزال غير واضح.
وقال إليس إن التوقعات بأن البنك المركزي الأوروبي سيتحرك قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي في خفض أسعار الفائدة، وهو عكس ما حدث تاريخياً، يتم تسعيرها إلى حد كبير في الأسواق. كانت العقود الآجلة لمؤشر الأسهم الأمريكية مستقرة إلى أضعف قبل افتتاح وول ستريت، حيث سيتم تحديد نغمة الافتتاح من خلال بيانات التضخم.
قال محللون إنهم يتوقعون تأثيرًا ضئيلًا على وول ستريت من الأخبار التي تفيد بأن دونالد ترامب أصبح أول رئيس أمريكي يُدان بجريمة قبل انتخابات نوفمبر عندما سيحاول استعادة البيت الأبيض من الرئيس الديمقراطي جو بايدن.
وانخفض مؤشر إم إس سي آي الأوسع لأسهم آسيا والمحيط الهادئ خارج اليابان بنسبة 0.5%. ويتجه المؤشر لتحقيق مكاسب بنحو 2.7% في مايو، مرتفعًا للشهر الرابع على التوالي. وانخفضت الأسهم الصينية بنسبة 0.4%، في حين انخفض مؤشر هانغ سنغ في هونج كونج بنسبة 0.6%.
وأظهر مسح رسمي للمصانع اليوم الجمعة أن نشاط الصناعات التحويلية في الصين انخفض بشكل غير متوقع في مايو. أبقت النتيجة الضعيفة الدعوات الحية لتحفيز جديد حيث تستمر أزمة العقارات التي طال أمدها في التأثير على الشركات والمستهلكين والمستثمرين.
ويترقب التجار أيضًا أي تلميحات للتدخل من جانب سلطات طوكيو، حيث يقترب الين الياباني من المستويات التي أدت إلى نوبات من التدخل المشتبه بها في أواخر أبريل وأوائل هذا الشهر.
وسجل الين في أحدث تعاملات 157.165 ين للدولار بعد أن لامس أدنى مستوى في أربعة أسابيع عند 157.715 يوم الأربعاء. وتراجعت العملة إلى أدنى مستوياتها في 34 عاما عند 160.245 يوم 29 أبريل، مما أثار جولتين مشتبه بهما على الأقل من التدخلات.
وأظهرت بيانات يوم الجمعة أن أسعار المستهلكين الأساسية في العاصمة اليابانية ارتفعت بنسبة 1.9٪ في مايو بسبب ارتفاع فواتير الكهرباء ولكن تراجع نمو الأسعار باستثناء تأثير الوقود، مما يزيد من عدم اليقين بشأن توقيت رفع سعر الفائدة القادم للبنك المركزي.
وتم تداول مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل ستة منافسين، عند 104.84، في طريقه للانخفاض بنسبة 1.4٪ في مايو، ليقطع سلسلة مكاسب استمرت أربعة أشهر. وانخفض اليورو قليلا إلى 1.0823 دولار قبيل بيانات التضخم في منطقة اليورو لشهر مايو.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.




إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق